طولكرم

تقع مدينة طولكرم المزدهرة على بعد 12 كم من البحر الأبيض المتوسط، وعلى بعد 15 كم تقريبا إلى الغرب من مدينة نابلس، وهي محطة هامة عبر التاريخ على طول الطريق التجارية أو العسكرية، نتيجة لموقعها بين السهل الساحلي والجبال في وسط فلسطين. وبالأصل سكنها الكنعانيون، وسميت قديما “طور كرم” والتي تعني جبل الكروم بسبب أراضيها الخصبة.

تحولت غالبية الأراضي في طولكرم خلال العصر الأيوبي وبعد العصر المملوكي (1260-1516م)، إلى وقف من أجل دعم المدرسة الفارسية في مدينة القدس. وكانت زراعة الأراضي الخصبة الدعامة الأساسية لاقتصادها، وهي تنتج الحبوب والحمضيات والفواكه والزيتون.