القدس

عنوان الدولة

إن القدس مدينة مقدسة للديانات الإسلامية والمسيحية واليهودية، إذ يوجد فيها المسجد الاقصى أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين الذي أسري إليه بالنبي محمد عليه السلام وعرج منه إلى السموات العلى، وهي المدينة التي زارها السيد المسيح وعلم فيها، كما شهدت الاحداث الاخيرة من حياته. والقدس واحدة من أقدم المدن المأهولة في العالم، وتظهر بها الحفريات الأثرية بأن تاريخ المدينة قد بدأ منذ أكثر من 5000 سنة، ويوجد فيها 220 معلمًا اثريًا وتاريخيًا، ومن أهمها المسجد الأقصى، وقبة الصخرة التي بنيت في القرن السابع الميلادي؛ وتمثل قطعة رائعة من الهندسة المعمارية، بالإضافة إلى وجود كنيسة القيامة، وأسوار المدينة التاريخية، وأسواقها المفعمة بالحياة.

عُرفت المدينة عبر تاريخها بأسماء مختلفة منها اورساليم، ويبوس، وايليا كابيتولينا، والمدينة، وبيت المقدس، والقدس. ويمثل تاريخها ومعالمها شهادة واضحة لتعاقب الحضارات عليها والتي تظهر في العصر البرونزي والعصر الحديدي والفترة اليونانية والرومانية والبيزنطية والأموية والعباسية والفاطمية والأيوبية والإفرنجية والمملوكية والعثمانية امتدادا حتى وقتنا الحاضر.

وتعتبر البلدة القديمة في القدس بأسوارها إحدى أكثر مدن العصور الوسطى الإسلامية المحافظ على طرازها وشكلها بصورة جيدة في العالم، وهي تقسم إلى أربعة أحياء أو حارات: الحي الإسلامي وحارة النصارى وحي الأرمن والحي اليهودي. وكانت المدينة القديمة موطنا للعديد من الثقافات المتنوعة، والتي انعكست في تخطيطها وهندستها المعمارية ومبانيها المقدسة، وكذلك في طرقها وأسواقها وأحيائها السكنية. ولا تزال التقاليد الحية في مدينة القدس بارزة حتى يومنا هذا، وتجعل منها قلبا نابضا بتاريخ البشرية. وقد أُدرجت القدس في عام 1982 على قائمة التراث العالمي المهدد بالخطر، بواسطة المملكة الأردنية الهاشمية.